وَفي بَراءتها حُلم تَسكنه السنين ..

تم تحميل الصفحة في 1,3821551 ثانية
وَفي بَراءتها حُلم تَسكنه السنين ..

l91-

Beginner Developer
rank
إنضم
29 مايو 2009
المشاركات
39
الإعجابات
0
النقاط
0
وَفي بَراءتها حُلم تَسكنه السنين



أيّ مُهجة ..
سَكنت القلب ..
وأيّ حَديث ..


جَمع في ابتسامتها كل ألوان الخَجل ..


وأيّ ضَحكة ..

أضمرت النار في الحنين ..

وفي حُزنها ..
تَشتت ..
وراقَ إليّ كل حُزن ..
استوطن الأنين ..
.
.
فَضَحني غيابها ..
ذات يوماً ..
كنت مُسافراً في عَينها ..
أتبعها ..
في ضَوءها المُنير ..
في الحنين ..
وسط جُموع الملايين ..
عائداً منتظراً ..
حتى ..
أشْتعل في قلبي ..
بقايا أمكنة وأزمنة ..
سَكنتها ..
هي ..
في حُقولي ..
أضواء من الذكرياتِ ..
وَطلاسم كثيرة ..
وكثيرة ..
.
.

في الغِياب ..


هي كانت ..


راحلة ..


بعيداً ..

في صحائف ورقية ..

تحمل لنا مَوعداً شرقياً ..
نتنفس فيه ..
حاضرنا ..
كما أمانينا ..
.
.
وهلةً وهلةً ..
فأنّي ..
سقطت في قعر فضاءها ..
علّي أُصافحها ..
تلك النديّة ..
في زخم ضياءها ..
في هُتافها ..
هي الزهرة البريّة ..
أرجو الرِضا ..
وأردد ..
في طول انتظاري ..
يا شيئاً من الوردِ ..
يَا قنديلاً يَبكي بِحضرتها نوراً ..
يا مُرهفة الحِسّ ..
يَحجبني كبرياؤها ..
فهلاّ رفقتي ..
بشوقي اللطيف ..
بموجي الثائر ..
.
.
أيّا زماني ..
انظر ..
لحالي ..
أنا المجنون ..
في كلمها ..
أنا المُتمرد بحضرتها ..
أنظر ..
كيف تَوافد الغِياب في غيابها ..
دهراً ..
عظيماً ..
مؤلماً ..
وأضحى الحضور في مُقلتيها ..
كَمَا الغياب في وجدانها ..
إليك أشكي ..
وإيّاها أعني ..
.
.

على ضِفاف عِشقها ..


تَهيأت ..


في فنجانها ..


رأيتها تتلألأ ..

كألف نجمة ..

ونجمة ..
متألقة ضياء ..
حول رُقعة جَبيني ..
كمَا شُعاع في الأفق ..
حُرّ طليق ..
.
.
رأيتها ..
كمَا جُورية ..
في رَبيعيّ ..
أينعت ..
كَمَا أحلام نقيّة ..
رأيتها ..
كما أمواج غجرية ..
رأيتها كثغر ..
رأيتها كيُنبوع ..
كانت هي ..
وكُنت أنا ..
يَافعاً ..
أتوضأ حُبها ..
وأرتشف عشقها ..
وأتغذى على وصلها ..
خارج حُدود الزمن ..
أرقبها ..
وهي تتلو بلّذة ..
حديثها ..
.
.
يُبهرني دلالها ..
ويفتنني خيالها ..
وتَسحرني رائحتها ..
وأتوه في ..
ثغرها ..
وأتبعثر في ..
ضحكاتها ..
وحتى ..
ضَجرها ..
.
.




يتــــــــــــــبع:15:
 

l91-

Beginner Developer
rank
إنضم
29 مايو 2009
المشاركات
39
الإعجابات
0
النقاط
0
رد: وَفي بَراءتها حُلم تَسكنه السنين ..

عَلى عَتباتها المُفتنة ..
أسهر ..
وأسهر ..
أعوام تلو أعوام ..
أُسامر رِضاها ..
كُل ليلة ..
على أبوابها أقف ..
وقتاً لذيذاً ..
يَمضي كلمْح البَصر ..
قد أمْسَى ..
كشهاباً ..
أفتن البدر ..
.
.
وفي نوافذها أسترق النظر ..
لألمحها هُناك ..
هي ذات السحر ..
ذات الجَمال ..
كنجمة ..
كملاك ..
كحُورية ..
مُفتنة حد الضجر ..
.
.
وَفي بَراءتها حُلمٍ تَسكنه السنين ..
في كل النهار ..
أتعطشها ..
أُمارس طقوسها ..
قبيل غروبها ..
أتلذذ بظلالها ..
مَسروراً ..
مَفتوناً ..
كطفل ..
ينظر إلى النهر ..
يغازل في ورق الشجر ..
.
.
في أمسيات ..
خالدة ..
أُغازلها برفق ..
على ضوء القمر ..
أُداعبها بدلال ..
دون ضرر ..
.
.
تمر الأيام ..
مُمتزجة بِعربدة الأشواق ..
أبحث عنها ..
في المتَاهات المُظلمة ..
تركض عني خائفة ..
تائهة ..
رافضة كل لُغات الوَصلْ ..
.
.
وأعود ..
أتأملها ..
مجدداً ..
في وجَه المرآة ..
فأتعثر ..
ويُدميني الألم ..
على بزوغ بدر ..
يَحبو نحوهم ..
ويقترب ..
هناك ..
حتى استقر ..
.
.
وَفي بَراءتها حُلمٍ تَسكنه السنين ..
أيا ذاك السكون ..
الذي هَطل ..
وعلى صَوتها الدافئ ..
اشتهى ..
ومضى ..
في الخيال العتيق ..
إليها ..
هي بنت القمر ..
بعيداً عن البشر ..
إلى النجوم
وحيث المطر ..
أمضي دهراً ..
في فوج الفرح ..
مسافراً ..
بحقيبةٍ ليست لسفر ..
تاه ..
وتبعثر ..
على أنفاس حارقة ..
قد توقفت ..
بلا ضرر ..
.
.
حين استحضرها ..
أفقد الذاكرة ..
لا أدري منْ أنا ..
أثناء السكون ..
أتبعها ..
بحنين ..
بخطوات خافتة ..
أرجوها في الجنون ..
في الفنون ..
في السهر ..
.
.

وفي براءتها حلم تسكنه السنين ..
هناك ..
ألمحها في غِيابها ..
كقطرات من المطر ..
أراها ..
في الطرقات وجوه
في الشوارع متاهات ضيقة ..
وعلى الجُدران صرخات وَرسوم ساكنه..
وفي الزوايا فنون ومعارك ..
ودماءً ثائرة ..
.
.
أراها ..
مُفردة ..
لحناً ..
فأغنيه ..
لوحة مُفتنة ..
أراها ..
دندنة عشق ..
بل ..
نغمة شرقية ..
تطرب لها جموع الكلمات ..
فترقص ..
وتتمايل ..
تمارس شتى الفنون ..
.
.
وَفي بَراءتها حُلمٍ تَسكنه السنين ..
في وجوههم أنتِ ..
سيدة ..
وفي كل المواسم ..
أراكِ ..
طفلة ..
تَحملين كُل الوجوه ..
.
.
هناك تلعبين ..
تِمرحين ..
تُغردين ..
تِرقصين ..
على ألحان أمسيات ..
وترانيم ..
سحريه ..
دافئة ..
تأخذنا حَيث ..
مَواسمها ..
ألتحفها ..
في سكونٍ ..
ونَبقى سويةً ..
نغازلها في النجوم ..
وهي ..
هادئة ..
يُدثرنا ..
الصمت المجنون ..
.
.
هُناك ..
هي ..
تداعب خصلات ..
من شعرها ..
بغجرية ..
متربعة بعرش تفكيري ..
كامرأة ..
كسيدة ..
كأنثى ..
حسناء ..
مُفتنه ..
طاغيه ..
حد الجنون ..
.
.

يتـــــــــــبع


:16: :16:
 

l91-

Beginner Developer
rank
إنضم
29 مايو 2009
المشاركات
39
الإعجابات
0
النقاط
0
رد: وَفي بَراءتها حُلم تَسكنه السنين ..

وفي خطواتها نحوي ..
أتعثر ..
أتلعثم ..
وأظل رهين ..
الصمت ..
وسكون ..
هادئ ..
إلى أن
أعود طفلاً ..
بريئاً ..
تدثرني في ساعديها ..
.
.
حينها
يبتسم زهري ..
وتزخر أوراقي ..
وتمتلئ أحباري ..
وتغرق حروفي ..
وتحدق بي شموعي ..
يا من سكنتيها في الأطلالِ ..
.
.
فتسمو قصائدي ..
حيث بلاد النور ..
ويحين المساء ..
ويرحل النوم ..
واستضيف السهر ..
.
.
وفي براءتها حلم ..
حيث طيفها ..
أظل ..
مسروراً ..
مستيقظاً أنا والليل ..
سنيناً طويلة ..
نمضي في طريقها ..
خائفين ..
مرتقبين أمانينا ..
خطوة بخطوة ..
على محكّ ..
هوائها ..
أرتقب ..
شهيقها وزفيرها
وأعود ..
.
.
أعاتبها في الشوق والحنين ..
مداعبة الرفيق الحزين ..
ويزيدني الليل ..
معها ..
أرقاً ..
وسهراً ..
فتمزيقاً ..
فحسرة فأنين ..
.
.
لأعود ..
خائباً ..
في صدّها ..
هي لا تدري أني أزيد إصرارًا ..
تائهاً في أروقة صنعتها هي ..
مُتعباً ..
مثقلاً ..
غارقاً..
مستنجداً
بأعوام ..
أنهكني الركض فيها .
.
.
هي أفكاري ..
أتقيأ فيها الآلام ..
وشكوى السنين ..
.
.
مهلاً ..
ذات مساء كان لقاءنا ..
شهياً أكثر ..
ومؤلماً ..
أكثر فأكثر ..
هي في صمتها ..
تتحداني ..
لسببٍ عجزن فيه النساء ..
وفي غرورها ..
تقتلني ..
ألف مرة ..
ومرة ..
وبكبريائها ..
تحجبني عنها ..
تتلو الفراق في كل ليلة ..
.
.

هي لا تدري ..
أني راحل ..
في سكون الرجال ..
ماضياً ..
أحيكها في ثوبي ..
كبقايا ..
جروح ..
فذكريات ..
ممزقة ..
.
.
في ذكرى لنا ..
تعثرنا معاً ..
فآويتها ..
بجناحي المكسور ..
معلناً ..
هزيمة الإصرار ..
إلا أنها ..
مضت ..
في سبيلٍٍ ..
غير معلوم ..
وظلّ الهتاف ..
ينزف ..
وجعاً ..
ووَجعاً ..
أليماً ..
حتى اندثر ..
.
.
طال غيابها ..
كثيراً ..
ليس لكوني أحتاجها ..
ولكن لغيابها أكثر مما أحتمل ..
وأكثر مما تؤهلني التجارب لها ..
.
.
عادت بسكون ..
بكبرياء ..
يَقطر في صمتها ..
قطرات من نار ..
وجمراً ..
محرقاً ..
تحمل وردة في كفّها ..
أرهقها ..
صراع طبعها ..
أتعبها ..
الدمع
والسحر ..
.
.
هي تتعمد جرحي ..
وَيُدهشها إحتمالي ..
هل لأن في رموشها ..
إغفاءة القمر..
أم في بكاؤها ..
هطول المطر ..
أو في حزنها ..
شحوب الشجر ..
.
.
أفهم جيداً دوافعها نحو نزفيّ ..
هي ربما تُعاقبني ..
باغية القهر ..
لأنني الرجل الوحيد ..
الذي أحَبَها دون مُقابل ..
بلا سفر ..
.
.
وفي براءتها حلم ..
تسكنه السنين ..
فالقرون ..
تعالي ..
يا سيدة في أعين الرجال ..
ويا طفلة في سمائي ..
أزيحي التيه والألم ..
وأريحي الفؤاد ..
من عناء محبتك ..
خذي بيدي ..
ما ليس لأحد ..
نحو حلم أتوق إليه ..
في هواك ..
لنبقى سوياً في خيوط الأثير ..
عبقاً ..
نستنشق به مرارة الأيام ..
وتبقين أنتِ حُلمٍ في ليلةٍ ..
كان فيها حضورك أشهى من كل القُبل..

l91-تحـياتي
 
إنضم
8 نوفمبر 2007
المشاركات
3,600
الإعجابات
48
النقاط
48
رد: وَفي بَراءتها حُلم تَسكنه السنين ..



يعطيك العافيه 91|- ..

روعه ما نقلت .. :15:


 

l91-

Beginner Developer
rank
إنضم
29 مايو 2009
المشاركات
39
الإعجابات
0
النقاط
0
رد: وَفي بَراءتها حُلم تَسكنه السنين ..

:) مشكوور على المرور

:15:
...
 

نواره

ExpErt DeveloPer
rankrankrankrankrank
إنضم
30 نوفمبر 2008
المشاركات
2,674
الإعجابات
131
النقاط
0
رد: وَفي بَراءتها حُلم تَسكنه السنين ..

حروف وكلمات وأسطر جميلة حقاً عطرت القسم العام ،،


شكراً لك .. واصل عطاءك .. بإنتظار المزيد منك :9::)

تقديري ،،
 

l91-

Beginner Developer
rank
إنضم
29 مايو 2009
المشاركات
39
الإعجابات
0
النقاط
0
رد: وَفي بَراءتها حُلم تَسكنه السنين ..

:15: بشكركم على مرورك الي
انار صفحتي
انشاء الله بكون عند حسن ظنكم المفيد
:)
 
إنضم
21 يناير 2009
المشاركات
3,459
الإعجابات
148
النقاط
0
العمر
29
رد: وَفي بَراءتها حُلم تَسكنه السنين ..

تسلم خيتو احلى تقييم

على احلى موضوع :9:
 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل