تم تحميل الصفحة في 0,7421360 ثانية
وقفتُ على الأطلال يا أبي ( قيّم )

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,077
الإعجابات
21,421
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ

اللّهمّ لكَ الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه،
ملء السّموات والأرضِ،
ومِلء ما بينهُما، ومِلء ما شئت من شيءٍ بعدُ.
،’
مقالٌ يدعو لكلّ خَير،
ويُذكّر بكلّ خُلقٍ قيّم.
قد وافَق بعضَ ما في النّفسِ؛
فكانَ طرحُه؛ عَسى يُذكّر ويؤنسُ.
،’
وقفتُ على الأطلال يا أبي

،’

،’
كان بإمكاني أن أجلس إليك متى أردتُ،
وأن أحدّثك أنّى شئتُ،
وأن أُسمعك الكلام الذي يُدخل السّرور على قلبك،
ويرسم الابتسامة على شفتيك.
أما اليوم فلا؛ فأنت من سكان القبور،

وأنا من سُكان الدّور؛ وما أقرب القاصي من الدّاني.

مضى على موتك سنين؛
لكنّك في قلبي لم تمت وعن خاطري لم تغب.
إن فرِحت ذكّرتك.
وإن حزِنت ذكّرتك.
إن نَجحت تذكّرت سرورك .

وإن أخفقتُ تذكّرت تشجيعك.

صِرت اليوم أحبّ ما كنت تحبه؛ ولو لم أكُن في حياتك أحبّه.
أرى من كنت تحبّ من النّاس فأسارع بتقبيل رأسه محبّة لك ووفاءً بحقّك.
رحمك الله يا أبي فقد علّمتني في حَياتك وعلّمتني بعد مَوتك.
علمتني مُتحدّثًا، وها أنتَ اليوم تعلّمني صامتاً.


كنت أناقشُك في أفكاري وطُموحاتي وآمالي فتُشير عليّ،
وكنتُ أرى في نفسي ولا أقوله حياءً منك؛
أن رائي في هذا الأمر قد يكون أجوَد من رأيك.
فلمّا فرّق بيننا المَوت درست أرائِك ونظرتُ في أقوالك؛

فما وجدت لي قولاً يفوق قولك ولا رأياً أجود من رأيك.

لا أخفيك سراً يا أبي؛ أنّ حبّي لإخواني وأخَواتي اليوم؛
ضِعف ما كانَ في حياتك.
فقد كنت أحبّهم أنا؛ وأمّا بعد مَوتك فأنا أحبّهم بحبّي وحبّك.
بل مَن كنت تحبّهم من أولادي أكثر، فأنا أحّبه اليوم أكثر.
والله يغفرُ لنا.
* مصلح بن زويد العتيبي.

 

Hack for love

مراقب النقطة العامة
rankrankrankrankrankrank
طاقم الإدارة
إنضم
17 يناير 2010
المشاركات
5,583
الإعجابات
10,590
النقاط
113
الإقامة
الجزائر
رد: وقفتُ على الأطلال يا أبي ( قيّم )

عندما دخلت الموضوع وقرات الاسم حينها ادركت
ان لهذا الاسم حظورا طاغيا .لمبدعة ابدعت وقدَّمَت
لنا اجمل واروع المواضيع.
فهنيئا لنا بما تقدميه يداكٍ خدمةً للمنتدى وللاعضاء وللزوار..
لك جل تقديري واحترامي اختنا سناء
 
إنضم
19 نوفمبر 2006
المشاركات
16,544
الإعجابات
9,175
النقاط
113
العمر
33
الإقامة
فُتنه فلا تقربونّ ♥
رد: وقفتُ على الأطلال يا أبي ( قيّم )

مر في بالي شريط ذكريات بسرعه عن ابي رحمة الله
انا في الغربه واحسست ان ابي وافاه الاجل
كنت فقط انتظر اتصال يؤكد لي احساسي

ثقي بالله كنت اتوقع المكان الذي سأتلقى به المكالمه وتصدمني بالخبر الذي يكون مفادة
ابوك توفى بصرخات قوية من اخ لي في نفس الغربة

لعن الله الظالمين الذين اجبرونا على الحرمان من اهلنا والوطن
 
إنضم
21 سبتمبر 2008
المشاركات
2,830
الإعجابات
3,363
النقاط
113
رد: وقفتُ على الأطلال يا أبي ( قيّم )

عن أبي هُريرة رضي الله تعالى عنه؛
عنِ النَّبيّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ:
«رغِم أنفُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُ مَنْ أدْرَكَ أبَويهِ؛
عِنْدَ الكِبَرِ، أَحَدهُما أَوْ كِليهمَا فَلَمْ يَدْخُلِ الجَنَّةَ».
[رواه مسلمُ ].



طرح جميل واكثر من رائع

بوركت اختنا على هذا الموضوع الجميل


تستاهلي تقيم اختي
 

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,077
الإعجابات
21,421
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
رد: وقفتُ على الأطلال يا أبي ( قيّم )


اللّهمّ لكَ الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه،
ملء السّموات والأرضِ،
ومِلء ما بينهُما، ومِلء ما شئت من شيءٍ بعدُ.
،’
حيّاكم اللهُ تعالى إخوتي المُباركين، ونفع بكم،
وشكر سعيكُم؛ آمينَ.
وأستسمحُ إخوتي؛ أن هيّجتِ الكِلماتُ مَشاعرهُم؛
اللّهمّ؛ اشرَح صُدورهُم، ويسّر للخَير أمورَهم.
القَصدُ الاعتِبار؛ ببرّ الوالِدين؛
لمَن لايزَالُ يأنسُ بهمُ في هذهِ الدّار.
،’
تابــعٌ؛
،’
وقفتُ على الأطلال يا أبي
،’

،’
لم تكن عالِمًا مشهورًا، ولا تاجِرًا معروفًا ولا رَئيساً مُطاعًا.
لكنّي كُنت أفتخِر بك مِن صِغري، وأنا اليوم بعد مَوتك أشدّ فَخراً.
كُنت كَريماً، سَمحاً، رَحيماً، عَطوفاً.
كُنت وكُنت يا أبي.

أركبُ في سيّارتي فأنظر إلى يَميني حيث كنت تركبُ معي.
أسيرُ في طريقي فأعرفُ الأماكن بكَلامك وليس بمُسمّياتها.
ياأبي لا زالوا يتحدثون عن مُسارعتك للمَسجد ومُسابقتك للمؤذّن.
منهُم من رآكَ تقفُ أمام باب المَسجد؛
قبل صَلاة الفَجر بنِصف ساعَة؛ ولم يُفتح باب المَسجد بَعد!

ولا زالوا يتحدّثون عن تسامُحك وابتسامَتك.
منهُم من شّدهُ وآثار اهتمامِه كثرة تبسّمك ليلةَ وفاتك.
لا زالوا يتحدّثون عنك يا أبي.

بعضهم إذا رآني كادت دمعتُه تسقط على خدّه بتذكّره لك.
كنتُ أعلم قبل موتك أنّ الحياة قصيرة ورَخيصة؛
وأمّا اليوم فلعلمتُ أنّها لا قيمة لها أصلاً،
وأنّها مُجرّد ساعات إن لم تكن دَقائق.

صحيحٌ يا أبي أستطيع زيارتك،
ولم أقطعها ولم أتأخر عنها؛
لكنها زيارة لا أراكَ فيها ولا تحدّثني خلالها.
يا أبي كلي شوق لرؤية وَجهك، وسَماع حَديثك.
بل حتّى في مَنامي أسأل الله أن أراكَ، وأن أحدّثك وتُحدّثني.
،’
~ يُتبعُ بحَوله تعالى.
 

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,077
الإعجابات
21,421
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
رد: وقفتُ على الأطلال يا أبي ( قيّم )


اللّهمّ لكَ الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه،
ملء السّموات والأرضِ،
ومِلء ما بينهُما، ومِلء ما شئت من شيءٍ بعدُ.

،’

عودٌ من جديدٍ؛ بحول ربّنا العليّ الشّديد.

،’

تابــعٌ؛
،’
وقفتُ على الأطلال يا أبي
،’
نعم علمتني أن أتجلد لحياتي،
وأن لا تهزني المواقف وأن لا تؤثر علي الأحداث؛
وأنا على العهد ياأبي، لكني علمت أن تجلدي كنت أنت سببه،
وقوتي بوقوفك معي.


لا تحزن يا أبي سأكون على العهد إن شاء الله ؛
إلا في ذكراك ومرورك بخاطري،
ووقوفي على أطلالك؛
فلا أزلت أخفق في ذلك دائماً، فلعلك تعذرني.
كنت أفرح أحياناً بموتك ، هل تعلم كيف ذلك؟
إذا مات قريب لنا أو حبيب أو داهمنا حزن؛
حمدت الله أنك مت قبل ذلك؛
حتى لا يؤلمك الحزن ولا يتعبك الأسى.


لم أرَ بعد موتك قريباً أو صديقاً متعه الله بوالده؛
إلا أحببت أن أحثه على اغتنام ساعات عمر والده؛
فقد علمني موتك أن الموت قد لا يكون له علامات،
وليس عليه دلالات فقد يأتي بغتة وتخرج الروح فجأة.
أعلم أنك لو تحدثت لقلت:
أرفِق بنفسك لا تحرّك أحزانك،
ولا تُطِل أشجانك ، لا تحزن مُحبّيك، وتُفرح مُبغضيك.


ستقولُ: اعمل ليوم كيَومي وساعَة كَساعتي.

صدقت يا أبي ؛ لكني أرجو أن يكون في هذا الكلام؛

ما يصلح أحوال الأولاد مع الأحياء من آبائهم وأمهاتهم.

لعل في هذه الأحرف تذكيرٌ، وإيقاظٌ للضمائر الحية ؛

للأنفس الطيّبة الزكية؛ التي شغلتها الحياة؛

عن أغلى الموجودات ( الأمّ-الأبُ).
،’
~ يُتبعُ بحَوله تعالى.
 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل