تم تحميل الصفحة في 1,2081853 ثانية
رؤوس أقلام (1)

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,471
الإعجابات
21,889
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ


اللّهمّ لكَ الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه،
ملء السّموات والأرضِ،
ومِلء ما بينهُما، ومِلء ما شئت من شيءٍ بعدُ.

،’

رؤوسُ أقلامٍ (1)





،’



،’

فألٌ لم يتحققْ


كان من تلاميذِ العلامة الشيخ محمود شكري الألوسي؛
(ت: 1342هـ) الشاعرُ معروف الرصافي، وشيخُه هو؛

الذي أطلق عليه هذه النسبة في مقابلة؛
الزاهد المعروف "معروف الكرخي
والكرخ والرصافة هما جانبا بغداد؛
نظر الخبر في كتاب: "الرصافي يروي سيرة حياته" ص183)


تذكرتُ هذا وأنا أقرأ ما أنشده:
علي أبو الحسن الموصلي الملقب بالنجم؛
المتوفى ببغداد في القرن السادس، لنفسه:
سمَّوه باسم جُنيدٍ
وفعلهُ فعلُ جندي

ذكره الأديب أبو المعالي الكتبي الحظيري؛
في كتابه "ملح الملح"، ونقله المؤرِّخ ابن النجار البغدادي في؛
"الذيل" (4/343).



التقلُّل في الاستهلاك

من الجميل أن نجد هذا المعنى في شعرٍ؛
أنشدتْهُ امرأة ذُكِرتْ في المجانين،
وهي ريحانة الأبلية، والشعرُ هو:
أرى الدنيا لمن هيَ في يديهِ
عذاباً كلما كثرتْ لديهِ
تُهينُ المُكرمينَ لها بصغرٍ
وتُكرمُ كلَّ مَنْ هانتْ عليهِ
إذا استغنيتَ عن شيءٍ فدعْهُ
وخُذْ ما أنتَ محتاجٌ إليهِ

انظر: "عقلاء المجانين" ص283.
وفي نسخةٍ منه: وخُذْ ما كنتَ محتاجًا إليهِ.



"من حديث النفس"

رأيتُ في أوراقي:

مِنْ كتبِ أديب العربية الكبير الشيخ علي الطنطاوي؛
الممتعة كتابُهُ "مِنْ حديث النفس
قرأتُهُ في طبعته الأولى، وتاريخها (1379هـ - 1960م)،
وهي من نشر وتوزيع مكتبة دار الفتح.

وتواريخُ المقالات فيه: (1931، 1932، 1933،
1936، 1937، 1940، 1941، 1945، 1948
، 1952، 1955، 1959.


وهي غير مرتّبة على هذا التسلل. ومنها ما أُذِيعَ، ومنها ما نُشِرَ.
ومِنْ أشدها حزناً: "مِنْ دموع قلب".
ومِنْ أطرف ما فيها: "ممّا حدث لي".
ومِنْ أصدق ما فيها: "في لج البحر".
ومِنْ أكثرها فائدة: "بعد الخمسين".

وذكرَ فيه من أهلِ العراق الأديبَ؛
نجدة فتحي صفوة. انظر ص126.




* د. عبدالحكيم الأنيس.

~ يُتبعُ بحَوله تعالى.




 

M A R K

ExpErt DeveloPer
rankrankrankrankrank
إنضم
18 نوفمبر 2014
المشاركات
2,619
الإعجابات
3,029
النقاط
165
رد: رؤوس أقلام (1)

موضوع جميل و منسق احسن الله اليك اختي سناء جاري الوشم بالخماسي و التقييم اذا امكن
 

M A R K

ExpErt DeveloPer
rankrankrankrankrank
إنضم
18 نوفمبر 2014
المشاركات
2,619
الإعجابات
3,029
النقاط
165
رد: رؤوس أقلام (1)

يجب أن تضع للبعض سمعات قبل إعطائها إلى Sanaa مرة أخرى.
 

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,471
الإعجابات
21,889
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
رد: رؤوس أقلام (1)



حيّاكُم الله تعالى إخوَتي المُباركين،
وشكر سعيكُم، ونفع بكُم؛ آمينَ.
،’
تابِعٌ؛
،’
روؤسُ أقلامٍ


الحذر من الشيطان
قرأتُ في ترجمة الشيخ الفقيه الحافظ المتقن الورع عبدالوهاب
دبس وزيت الدمشقي (1311-1389هـ)؛
في "تأريخ علماء دمشق في القرن الرابع عشر الهجري" (2/831)؛
هذا الوصف:
"تركَ كثيرًا من الحلال لئلاّ يقعَ في قليل من الحرام،
ورأى أنَّ الشيطان يدخل على ابن آدم؛
من سبعين بابًا من أبواب الخير".


قرأتُ هذا فوقفتُ وتوقفتُ متأملًا في هذا القول،
وفي هذا السلوك، وعدتُ إلى نفسي أنظرُ فيها،
وفيما حولها، وفي أفكارها، ورُخَصها، وترخصها، وسألتُ الله اللطف.


حديث: (ذكر الصالحين كفارة الذنوب)
هو جزءٌ مِنْ حديثٍ ذكره السيوطي في "الجامع الصغير" بلفظ:
"ذكرُ الأنبياء من العبادة، وذكرُ الصالحين كفارة،
وذكرُ الموت صدقة، وذكرُ القبر يقربكم من الجنة"،
وعزاه إلى "الفردوس" عن معاذ.



وقال فيه المناوي في "فيض القدير" (3 /564):
"فيه محمد بن محمد الأشعث: قال الذهبي:
اتهمه ابن عدي -أي بالوضع-، وكذَّبه الدارقطني...".

وقال أيضًا -أي المناوي- في "التيسير" (2 /37):
"إسناد ضعيف".

وقال الغُماري في "المغير" ص50: "موضوع".

وقال الألباني كذلك: "موضوع". انظر: "ضعيف الجامع" برقم (3048).




* د. عبدالحكيم الأنيس.

~ يُتبعُ بحَوله تعالى.

 

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,471
الإعجابات
21,889
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
رد: رؤوس أقلام (1)


اللّهمّ لكَ الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه،
ملء السّموات والأرضِ،
ومِلء ما بينهُما، ومِلء ما شئت من شيءٍ بعدُ.
،’
تابِعٌ؛
،’
روؤسُ أقلامٍ



مَسطرةُ المؤرّخ

جاء على ظهر "بغية الطلب" لابن العديم:
"يَنبغي للمؤرخ أن يقدم اللقب على الكنية،

والكنية على العلم، ثم النسبة إلى البلد،

ثم إلى الأصل، ثم إلى المذهب في الفروع،

ثم إلى المذهب في الاعتقاد، ثم إلى العِلم، أو الصناعة،

والخلافة أو السلطنة، أو الوزارة، أو القضاء، أو الإمرة،

أو المشيخة، أو الحج، أو الحرفة،

كلها تقدم على الجميع [كذا]..."؛

انظر (1 / 23)، وفي (1 / 24) ما يخالِف القول عن الحرفة هنا.




الريف

جاء في موضوع "الطبيعة ترمّم الروح؛

" المنشور في "مسارات" -؛

وهو ملحق بجريدة البيان الإماراتية؛

- يوم الأحد 31 / 1 / 2010م، ص 14:

"الريف وطبيعته المتحولة مخدة للرأس المتعب،

وفضاء للروح المأزومة، وملاعب فساح للقلب العليل،

فيه تتألق شلالات الضوء، وتهبُّ نسائم الحقول؛

مضمَّخة برائحة الأرض والزرع ورذاذ الغيوم النظيفة،

وتأخذ الألوان المبهجة السعيدة مداها.

نلوذُ إليه كلما دقَّتْ حلوقَنا غصة،

وتراكَمَ الصدأ فوق أحاسيسنا، وغطى الرمادُ جمرَ حياتنا؛

الهاربةِ إلى النهاية بسرعة عجيبة".




* د. عبدالحكيم الأنيس.

~ يُتبعُ بحَوله تعالى.


 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل