تم تحميل الصفحة في 1,7041350 ثانية
الجمع الحسن لما قيل من شعر في الخط الحسن

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,456
الإعجابات
21,872
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ

الحمد لله والصّلاة والسلام على رسول الله،
وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين.
،’
الجَمعُ الحَسَن لما قيلَ من شعرٍ في الخَطِّ الحَسن


**

،’

الحمدُ للهِ، و الصّلاةُ و السَّلامُ على رسولِ اللَّهِ،
و على آلِهِ و صَحبهِ و مَن والاه، و بعد:
فهذا حديثٌ جديدٌ، و مَجموعٌ -إن شاءَ اللهُ - مُفيد،
يتمّ فيه جمعُ بَعضَ ما قيلَ، في الخطِّ الحسَنِ الجَميل؛
مِن الشّعر الرَّائقِ، ذي المَعنى الفائِق.

فنَجمعَ الشَّبيهَ إِلى قرينِه، و نُلحقَ النَّظيرَ بنَظيرِه؛
لِنَنعَم برَوضَةٍ في صَفَحات، و نَغنَمَ نُزهَةً في ورَقات.


و الخطُّ الحَسن، قِطعَةٌ من جَمال، و النَّفسُ تَهفو لهُ،
و تَميلُ إِليه، و ترتاحُ.
فله رَونَقٌ في العَين، و حلاوةٌ في القلبِ، لا تَخفى على مُتَأَمّل.

فسُبحان من زَيَّنَ العَربيَّة بالشّعر و البيان،
و أعلى شأنَها في كُلِّ فَنٍّ، حتّى في رَسمِ الحروف، و خَطِّ البنان.





تَاج الدّين البارنباري:756هـ، يمدحُ كاتباً:

وخَطُّكَ لم يَزل دُراًّ ثميناً
لَهُ بالجَوهرِ الشَّفَّافِ نِسبَهْ
بَنانُكَ مِنبرٌ يَرقى عَلَيهِ
يراعٌ كم لَها في الطِّرسِ خُطبَهْ
خَطَبتَ مِن المعاني كُلَّ بِكرٍ
فَلبَّتْ بالإجابَةِ خَيرَ خِطبَهْ
كأنَّك قَد رَقيتَ الأُفْقَ عَفواً
فَأَعطى طِرسَكَ الميمونَ شُهْبَهْ




و في المعنى، يقول عبدُ الرَّحيم بنُ محمد السَّمهودي:720هـ:

ونَصَبتَ مِن بيضِ الطُّروسِ مَنابراً
أَضحى يَراعُك فَوقَهنَّ خَطيبا
تُبدي ضُروبَ مَحاسِنٍ لَسْنا نَرى
بينَ الوَرى يَوماً لهُنَّ ضَريبا


[الوافي بالوفيات، للصَّفدي].

**


~يُتبعُ بحول الله تعالى.
اللّهمّ علّمنا ما ينفعنا،
وانفعنا بما علّمتنا، وزِدنا عِلمًا؛ آمينَ.



 

Ofuq

Beginner Developer
rankrank
إنضم
19 يناير 2016
المشاركات
411
الإعجابات
269
النقاط
63
رد: الجمع الحسن لما قيل من شعر في الخط الحسن



شكراً , يعجبني الخط كثيراً.

 

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,456
الإعجابات
21,872
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
رد: الجمع الحسن لما قيل من شعر في الخط الحسن


الحمد لله والصّلاة والسلام على رسول الله،
وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين.
،’
حيّاكم الله تعالى؛ أخي المُبارك، وشكر طيّب سعيكم.
،’
تابِعٌ؛
،’

الجَمعُ الحَسَن لما قيلَ من شعرٍ في الخَطِّ الحَسن

،’


و للصَّلاح الصَّفَدي:

سُطورٌ تَبدَّتْ أَم رياضٌ نَواضِرُ
تَحارُ لَها ممَّا حَوَتهُ النَّواظِرُ
أَتَينا فخِلْناها أَزاهِرَ رَوضَةٍ
وما هيَ إلاَّ في السَّماءِ زَواهِرُ


[أعيان العصر وأعوان النصر،5/436].



( وأحسنَ أبو الفتحِ الكاتبُ كُلَّ الإحسانِ في قولِه:
إن سَلَّ أقلامَهُ يَوْمًا لِيُعْمِلَهَا
أَنسَـاكَ كُلَّ كَمِيٍّ هَزَّ عَامِلَهُ
وإنْ أَقَــرَّ عَـلَى رَقٍّ أَنَامِــلَهُ
أَقَـرَّ بالرِّقِّ كُتَّابُ الأَنَامِ لَهُ )
[ رَوْح الرُّوحِ 1/ 61 ]


**
لابنِ المعتزِّ:
إذا أخذَ القِرْطَاسَ خِلْتَ يَمينَهُ
تُفتِّحُ نَوْرًا أو تُنَظِّمُ جَوْهَرَا
[ رَوْح الرُّوح 1/ 60 ]

**

**
و للإمام الواحدي المُفسِّر و شارح المُتنبّي،
وقدْ دَخلَ على الشَّيخ الإمامِ أبي عُمر،
سَعيد بنِ هبة الله الموفَّق،
وهوَ في كُتَّابهِ يَتعلَّمُ الخَطَّ ويكتُب:
**
إنَّ الرَّبيعَ بحُسنِهِ وبَهائِهِ
يحكيهِما خَطُّ الرَّئيسِ أَبي عُمَرْ

فكأنّهُ في الدَّرْجِ يَرقُمُ كاتِباً
ولَّى لِطافَ بَنانِهِ فَتْقَ الزَّهَرْ

خَطٌّ غَدا مِلءَ العُيونِ مَلاحَةً
مُتَنَزَّهاً للَّحْظِ قَيداً للبَصَرْ


[دمية القَصر].

**

~ يُتبعُ بحول الله تعالى.


 

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,456
الإعجابات
21,872
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
رد: الجمع الحسن لما قيل من شعر في الخط الحسن


الحمد لله والصّلاة والسلام على رسول الله،
وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين.
،’
تابِعٌ؛
،’

الجَمعُ الحَسَن لما قيلَ من شعرٍ في الخَطِّ الحَسن

،’
لأبي إسحاق الصَّابي:

وَإِذا استَنطَقَ الأَنامِلَ جَادَتْ
بِبَيَانٍ كَالجَوهَرِ المنْضودِ
فِي سُطورٍكَأَنَّمَا نَشَرَتْ
يُمناهُ مِنْهَا عَصائباً مِن بُرودِ

[ يتيمة الدّهر ]


ولبرهان الدّين القيراطي:

للَّهِ غُصنُ يَراعٍ هَزَّهُ فَلقَد
تَساقَطَتْ منه أَزهارٌ و أَنداءُ
غُصنٌ إِذا ماسَ في أَوراقِهِ طَرَباً
فإِنَّ رَوضَتَهُ في الطِّرسِ غَنَّاءُ

[ نزهة الأدباء، للدّمياطي، ص:71 ]





قالَ الشَّيخ صلاح الدّين الصَّفَدي،
في ترجَمة القاضي بهاء الدّين بن رَيَّان:

وَكنتُ قَد وَقَفتُ على شَيءٍ بِخَطِّهِ الْفَائِق الْمليحِ بصَفَد،
سنةَ تسع عشرَة وَسَبْعمائة، فَكتبتُ إِلَيْهِ :


وَقَفْنا على مَا سَطَّرَتهُ الأَنامِلُ
فَكَانَ لنا مِنْهُ عَن الرَّوْضِ شاغِلُ
وأَذْهَلَنا عَن وشْيِ صَنعاءَ رَقْمُهُ
وأَهْدَت إِلَيْنَا السِّحرَ فِي الصُّحْفِ بابِلُ
وَشَاهَدَ طرفِي مِنْهُ نَورَ خَمائلٍ
تَبَدَّت عَلَيْهِ للشُّموسِ مَخايِلُ
كَأَنَّ نَهَاراً ساطعاً قد تَطَلَّعتْ
عَلَيْهِ من اللَّيْلِ البَهيمِ أَوَائِلُ
تلوحُ على تِلْكَ السُّطورِ طَلاوةٌ
كَمَا راقَ ذُو حُسْنٍ وَرَقَّتْ شَمائلُ

[الوافي بالوفيات، 12/26].



شرف الدّين ابْن الحلاوي
، يمدحُ كاتباً:


كَتَبتَ فَلَولا أنَّ هَذَا مُحرَّمٌ
وَهَذَا حَلَالٌ قِستُ خَطَّكَ بِالسِّحْرِ

وقال آخر:

وكاتِبٍ يَرقُمُ في طِرسِهِ
رَوضاً بِهِ تَرتَعُ أَلْحاظُهْ
فالدُّرُّ ما تَنظِمُ أَقلامُهُ
والسِّحرُ ما تَنثُرُ أَلفاظُهْ


لبعضِهم، في أبي الفَضل الميكالي:

ومَلكْتَ أَحْرَار الْكَلَام كَأَنَّهَا
خَدَمٌ وغِلمانٌ لأَمرِكَ وُقَّفُ
وكأنَّما نَورُ الرَّبيعِ وزَهْرُهُ
مِن وَشْيِ خَطِّكَ فِي المهارِقِ أَحرُفُ
**

~ يُتبع بحول الله تعالى.




 

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,456
الإعجابات
21,872
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
رد: الجمع الحسن لما قيل من شعر في الخط الحسن

الحمد لله والصّلاة والسلام على رسول الله،
وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين.
،’
تابِعٌ؛
،’

الجَمعُ الحَسَن لما قيلَ من شعرٍ في الخَطِّ الحَسن

،’

أبو الحسن عليّ بن أبي الرّجال، يمدح كاتبا:

إذا مَشَقَتْ يُمناكَ في الطِّرسِ أَسْطُراً
حَكَيتَ بها وَشْيَ المُلاءِ المُعَضَّدِ
يَروقُ مُجيدَ الخَطِّ حُسنُ حُروفِها
ويَعجَبُ مِنها بالمقالِ المُسَدَّدِ


[ العمدة في محاسن الشعر وآدابه، ص:205]
المُلاء:جَمْعُ مُلاءةٍ، وَهِيَ الإِزارُ والرَّيْطة.
المُعضَّد،كمُعَظَّمٍ: ثوبٌ لَهُ عَلَمٌ فِي مَوْضِعِ العَضُدِ مِن لابِسِهِ.(تاج).





و للصّلاح الصَّفديّ، في كتابٍ خَطَّهُ عَلَاء الدّين بن فضل الله:

أَتَرَى رَقْمَهُ بِكفِّ عَلَاءِ الدِّينِ لمَّا بَدا وجرَّد سَطْرَهْ
قلمٌ فِي بَنانهِ يَجْعَل الطِّرسَ مُحَيًّا وطُرَّةً فِيهِ غُرَّهْ
خلِّ سَمْعِي مِن قَوْلك: ابْنُ هِلالٍ
بدرُ هَذَا أتمُّ فِي كلِّ نَظْرَهْ
لَيْسَ كُتْبٌ يخُطُّها قطُّ كُتْباً
بل رياضٌ قَد أَينعتْ كلَّ زَهْرَهْ

[ الوافي بالوفيات ]
قال الصّفدي، في ترجمة المذكور: وَلَا أعرف أحدا كتب الثُّلث فِي عصره مثله إنَّه جوَّده إِلَى الْغَايَة وَكتب الرّقاع من أحسن مَا يكون وَلَكِن تفرَّد بِالثُّلثِ وإتقانه.اهـ




أمين الدّين، ياقوت، المعروف بالعالِم، يمدح كمال الدّين ابن العديم(660هـ):

حَيَا نَداكَ كمالَ الدِّينِ أَحْيانا
ونَشرُ فَضلكَ عَن مَحياكَ حيَّانا
وحُسنُ أَخلاقِك اللَّائي خُصِصتَ بها
أَهدَتْ علَى البُعدِ لي رَوحاً ورَيحانا
إنْ كانَ نَجلُ هِلالٍ في صِناعَتِهِ
ونَجلُ مُقلَةَ عَيْنا الدَّهرِ قَد كانا
فأَنتَ مَولايَ إِنسانُ الزَّمانِ وقَدْ
غَدَوتَ في الخَطِّ للعَينينِ إنْسانا


[تذكرة ابن العديم، ص:32]
قال الصَّفدي في ترجمة ابن العديم: كَانَ رَأْساً فِي الخطِّ الْمَنْسُوب.(الوافي).

**

~ يُتبع بحول الله تعالى.


 

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,456
الإعجابات
21,872
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
رد: الجمع الحسن لما قيل من شعر في الخط الحسن

اللّهمّ لكَ الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه،
ملء السّموات والأرضِ،
ومِلء ما بينهُما، ومِلء ما شئت من شيءٍ بعدُ.

،’
تابِعٌ؛
،’

،’
الجَمعُ الحَسَن لما قيلَ من شعرٍ في الخَطِّ الحَسن


،’
علمُ الدِّين الشَّاتاني، في العِماد الكاتِب:

**
قُلْ لعِماد الدِّينِ الذي رقَمَتْ
أَقلامُهُ في طُروسِهِ الحُللا
تَزيدُ أَبصارَنا إذا نُشِرَتْ
نوراً فَتَجلو بحُسنِها المُقَلا
فابنُ هِلالٍ ونَجْلُ مُقلةَ لَو
راما مَداهُ في الخَطِّ ما وصَلا

**
~ [ خريدة القصر وجريدة العصر ] ~


للهَزيميِّ في خطِّ الإسكافيِّ:
**
خَطٌّ كما انفتَحَتْ أزاهيرُ الرُّبَى
مُتَنزَّهُ الألبابِ قَيْدُ الأعيُنِ
ولأبي نصرٍ الظَّريفيِّ:
خطٌّ يُريكَ الوَصْلَ في طُومارِهِ
مُتَبَسِّمًا والهَجْرَ في أنقاسِهِ
~ [ رَوْح الرُّوح 1/ 61 ] ~

**

~ يُتبع بحول الله تعالى.

 

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,456
الإعجابات
21,872
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
رد: الجمع الحسن لما قيل من شعر في الخط الحسن

اللّهمّ لكَ الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه،
ملء السّموات والأرضِ،
ومِلء ما بينهُما، ومِلء ما شئت من شيءٍ بعدُ.

،’
تابِعٌ؛
،’
الجَمعُ الحَسَن لما قيلَ من شعرٍ في الخَطِّ الحَسن

،’
لطيفة

**
أَحْمد بن يُوسُف الدّمشقيّ
وقد كان يكتب الخطّ الفائق، ثمَّ أُصيب في يدهِ اليُمنى،
فصار يكتبُ باليُسرى ويُجيد، فكتب لبعضِ إخوانه:


**
لقَد عِشْتُ دَهرًا فِي الْكِتَابَة مُفردًا
أُصوِّرُ مِنْهَا أَحرُفا تُشبِهُ الدُّرَّا
وَقد عَادَ خطِّي الْيَوْمَ أَضْعَفَ مَا تَرى
وَهَذَا الَّذِي قَد يَسَّرَ اللهُ لليُسْرى

**
فَأَجَابَهُ، بقَولِهِ:

**
لَئِن فَقَدَت يُمناكَ حُسنَ كِتَابَةٍ
فَلَا تحْتَمِلْ هَمًّا وَلَا تَعتقِد عُسْرا
وأَبشِر ببِشرٍ دَائِمٍ ومَسرَّةٍ
فقَد يَسَّرَ اللهُ الْعَظِيمُ لَك الْيُسْرَى

**
[ الضّوء اللامع، 2/250 ].

عِبرة
لسان الدّين بن الخَطيب:
**
فمُذْ كتَبَ الشَّيبُ المُلمُّ بعارِضي
حُروفًا أتَى منها بمَحضِ عِتابِ
نَسَختُ بما قَد خطَّهُ سُنَّةَ الهَوى
وكَم سُنَّةٍ مَنسوخَةٍ بكتابِ

[ ديوانه، 1/155 ].
**

~ يُتبع بحول الله تعالى.

 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل