تم تحميل الصفحة في 1,4671585 ثانية
إن لم تغلِب فاخلُب ( الحرب خُدعة )

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,456
الإعجابات
21,872
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
الحمد لله والصّلاة والسلام على رسول الله،
وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين.
،’
إن لم تغلِب فاخلُب


**

،’
قال الميداني في مجمع الأمثال 1 / 34 :
136 - إِنّ لَمْ تَغْلِبْ فَاخْلُبْ
ويروى " فَاخْلِبْ " بالكسر ، والصحيح الضم ،
يقال : خَلَبَ يَخْلُبُ خِلاَبة ،
وه : الخديعةُ.
ويراد به الْخُدْعَة في الحرب،
كما قيل:
نَفَاذُ الرأي في الحرب أنفذ من الطعن والضرب. اهـ.

وقال الأصفهاني في؛
"محاضرات الأدباء ومحاورات الشعرء والبلغاء" 2 / 147:
وقيل : إذا لم تغلب فأخلب .
* وقال بعضهم:
كن يحيلتك أوثق منك بشدتك،
وبحذرك أفرح منك بنجدتك ؛
فإن الحرب حرب للمتهور وغنيمة للمُتحذر.
وقيل: المكر أبلغ من النجدة. اهـ.


وقال الزمخشري في "المستقصى في أمثال العرب" 1 / 375:
1612 - إنْ لَّمْ تَغْلِبْ فَاخْلُبْ : أي اخدع ،
ويروى بكسر اللام للازدواج كقولهم :
ما قدم وما حدث،
**
وقيل: هو من مخلب الطائ؛
أي: انتش شيئا بعد شيء؛
يضرب فى التوصل إلى الأمر بالترفق؛
عند إعواز القوة والغلبة.اهــ.

وقال أبو عبيد البكري في:
"فصل المقال في شرح كتاب الأمثال" ص 103 :
والصحيح أن الخلب إنما هو مشتق من الخلابة؛
وهو الخداع وفي الحديث: "لا خلابة ..."(1) .
ومن أمثالهم : ( إِذا لَمْ تَغْلِبْ فاخْلِب )؛
فكأن البرق الخلب يخدع يطمع بالمطر ولا مطر فيه ...اهــ

وقال أبو هلال العسكري في جمهرة الأمثال 1 / 66 :
42 - قولهم إذا لم تغلب فاخلب
**
معناه : إذا لم تدرك الحاجة بالغلبة والاستعلاء؛
فاطلبها بالرفق والمداراة وأصل الخلابة الخداع،
ومنه قيل برق خلب إذا ومض من غير مطر؛
كأنه يخدع الشائم.
وله وجه آخر: وهو أنه يريد؛
إذا لم تغلب عدوك بجلدك وقوتك؛
فاخدعه وامكر به؛
فإن المماكرة في الحرب أبلغ من المكاثرة والجلد،
**
وهو على حسب قول النبي صلّى الله عليه وسلّم:
( الحرب خدعة ).

أخبرنا أبو أحمد قال: أخبرنا ابن أخي أبي زرعة؛
قال: حدثنا عمر قال حدثنا الحوضى قال:
حدثنا الحسن بن أبي جعفر قال: حدثنا معمر؛
عن الزهرى عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك بن كعب قال :
كان النبي صلّى الله عليه وسلّم؛
قلما أراد سفًرا أو غزوًا إلاّ وَرى بغيره وكان يقولُ:
( الحَرب خدعة ) أو ( خدعة
والوجه ( الخدعة ) بالفتح.

وقال بعض الحكماء:
نفاذ الرأي في الحرب أنفع من الطعن والضرب. اهــ.
**
وقد ذكره غير واحد منهم الثعالبي؛
في التمثيل والمحاضرة،
وأبو عبيد في الأمثال، وغيرهما من العلماء والأدباء .
---------------
(1) أخرجه البخاري ( 2117 ) ، ومسلم ( 1533 / 48 )؛
من حديث ابن عمر .

* لأبي مالك المديني.
اللّهمّ علّمنا ما ينفعنا،
وانفعنا بما علّمتنا، وزِدنا عِلمًا؛ آمينَ.

 

إلياس

.:: اداري النقطة العامة ::.
rankrankrankrankrank
إنضم
29 يناير 2010
المشاركات
2,430
الإعجابات
3,558
النقاط
153
رد: إن لم تغلِب فاخلُب ( الحرب خُدعة )

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

حقّا
"نفاذ الرأي في الحرب أنفع من الطعن والضرب"

و عليه يُبنى , 'نفاذ الرأي مع النّاس أنفع من الطعن والضرب'

شكرا جزيلا للموضوع القيّم و جعله الله في ميزان حسناتك

اللهم آمين
 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل