تم تحميل الصفحة في 1,4831351 ثانية
المُكثرون من الكتب ( قيّم )

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
15,031
الإعجابات
19,590
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ

اللهم لك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مباركًا فيه؛
ملء السماوات و ملء الأرض،
و ملء ما بينهما، و ملء ما شئت من شيء بعد.
،
المُكثرون من الكُتب
،’

،’
[FONT=&quot]
[/FONT]

* عبدالعال سعد الرشيدي.

بسم الله الرحمن الرحيم

قيل إن أول من أنشأ خزانة عامة للكتب هو خالد بن يزيد بن معاوية ،
ويروى أنه كان يقول: (عنيت بجمع الكتب فما أنا من العلماء ولا من الجهال ).([1])
وذكر ابن حجر - رحمه الله - أنه كان مولعاً بالكتب .([2])

قال أبو محمد علي بن حزم .
والاستكثار من الكتب، فلن يخلو كتاب من فائدة وزيادة علم؛

يجدها فيه إذا احتاج إليها، ولا سبيل إلى حفظ المرء لجميع علمه؛

الذي يختص به.


فإذًا لا سبيل إلى ذلك فالكتب نعم الخازنة له إذا طلب،

ولولا الكتب لضاعت العلوم ولم توجد.

وهذا خطأ ممن ذم الإكثار منها، ولو أخذ برأيه لتلفت العلوم،

ولجاذبهم الجهال فيها وادَّعوا ما شاءوا.

فلولا شهادة الكتب لاستوت دعوى العالم والجاهل. ([3])
قال أبو عثمان عمرو بن الجاحظ .
وقد يذهب الحكيم وتبقى كتبه، ويذهب العقل ويبقى أثره. ([4])

كان بعض القضاة يَشتَرِي الكُتب بِالدَّينِ وَالقَرضِ ,

فقيل له في ذلك , فقال: أَفَلَا اشتري شَيئًا بلغ بي هذا المبلغ؟

قيل: فإنك تُكثر , فقال: على قَدْرِ الصِّنَاعَةِ تَكُونُ الْآلَةُ . ([5])

---------------

([
1
]) جامع بيان العلم وفضله (1/132) دُور الكتب العربية العامة وشبه العامة .

يوسف العش (45) المكتبات في الإسلام .د. محمد ماهر حمادة ( 49) .
([
2])
تهذيب التهذيب ( 3/129رقم 234 ).
([3]) رسائل ابن حزم ( 4/77 ).
([
4])كتاب الحيوان ( 1/85 ).
([5]) تقييد العلم ( 137 ).

**
~ يُتبعُ بحول الله تعالى.


 

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
15,031
الإعجابات
19,590
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
رد: المُكثرون من الكتب ( قيّم )


حيّاكم الله تعالى أخي المُبارك،

وشكر طيّب سعيكم، ونفع بكم؛ آمينَ.
،
تابِعٌ؛
،
المُكثرون من الكُتب
،’
قال الشيخ محمد البشير الإبراهيمي:
إنَّ حُسن اختيار الكتب أول عوامل الإصلاح في نَفْس العالم [6].


عن مُعتمِر قال: كتب إليَّ أبي وأنا بالكوفة «أنِ اشترِ الكتب،
واكتُبِ العلم؛ فإن المال يَذهب والعلم يَبقى»[7].

قال بدر الدين أبو عبدالله ابن جماعة:
وإذا اشترى كتابًا تعهَّد أوله وآخره ووسطه، وترتيب أبوابه وكراريسه،
ويصفح أوراقه، واعتبر صحته، ومما يغلب على الظنِّ صحتُه؛
إذ ضاق الزمان عن تفتيشه ما قاله الشافعيُّ رضي الله عنه قال:
إذا رأيت الكتاب فيه إلحاقٌ وإصلاح فاشهَدْ له بالصحة[8].

قال أبو الفضل الرازي: هذه الأوراق تحلُّ منا محلَّ الأولاد[9].
الإمام الحافظ الجوَّال محدث العصر محمد بن إسحاق بن مَندَه:
قال عنه الإمام الذهبي رحمه الله: إنه لما رجع من الرحلة الطويلة؛
كانت كتبُه عدةَ أحمال حتى قيل: إنها كانت أربعين حِملاً،
وما بلغَنا أن أحدًا من هذه الأمة سَمع ما سمع ولا جمَع ما جمع،
وكان خِتامَ الرحَّالين، وفرْدَ المكثرين، مع الحفظ،
والمعرفة والصِّدق وكثرة التصانيف[10].
---------------
[6] آثارُ الإمام محمد البَشير الإبراهيمي (1/ 224).
[7] تقييد العلم (112).
[8] تَذكرةُ السامعِ والمتَكلم؛ لابن جماعة (172).
[9] مختصر تاريخ دمشق؛ لابن منظور (14/ 185).
[10] تذكرة الحفَّاظ (3/ 1032، رقم 959).


**
~ يُتبعُ بحول الله تعالى.
 

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
15,031
الإعجابات
19,590
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
رد: المُكثرون من الكتب ( قيّم )


حيّاكم الله تعالى أخي المُبارك،

وشكر طيّب سعيكم، ونفع بكم؛ آمينَ.
،
تابِعٌ؛
،
المُكثرون من الكُتب
،’
ذكر كمال الدين أبو الفضل ابن الفوطي:
في حوادث سنة (641هـ): أنَّ الخليفة المعتصم أمر بعمل خِزانة للكتب؛
في داره، وكُتب على جِهاتها أشعار،

منها ما نظَمه صفيُّ الدين عبدالله بن جميل، متقدِّم شعراء الديوان:

**
أنشا الخليفة للعلوم خِزانةً
... سارَت بسيرةِ فَضلِه أخبارُها
تَجلو عَروسًا مِن غرائب حُسنِها
... درُّ الفضائل والعلومُ نثارُها
أهدى مَناقِبَه لها مستعصمٌ
... بالله مِن لَأْلائه أنوارُها


عبدالرحمن بن محمد بن فطيس قاضي الجماعة بقرطبة،
يُكنى أبا المطرف:
قال القاضي أبو القاسم سراج بن عبدالله:

شهدتُ مجلس القاضي أبي المطرف بنِ فطيس؛
وهو يُملي على الناس الحديثَ ومُستملٍ بين يديه،

وكان له ستَّة ورَّاقين ينسَخون له دائمًا، وكان قد رتَّب لهم؛
على ذلك راتبًا معلومًا، وكان متى علم بكتابٍ حسنٍ؛
عند أحدٍ من الناس طلبَه للابتياع منه وبالغ في ثمنه،
فإن قدَر على ابتياعه وإلا انتسَخَه منه، وردَّه عليه[12].
---------------
[11] الحوادث الجامعة والتجارب النافعة؛ لأبي الفضل ابن الفوطي (93).

[12] كتاب الصلة؛ لابن بَشْكُوَال (1/ 310، رقم 683).

**
~ يُتبعُ بحول الله تعالى.
 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل