[ هام ] (( إذا زُلزلت الأرض زلزالها )) l تفسيرٌ قيّم

تم تحميل الصفحة في 0,6991719 ثانية
(( إذا زُلزلت الأرض زلزالها )) l تفسيرٌ قيّم

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,644
الإعجابات
22,079
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ

اللّهمّ لكَ الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه،
ملء السّموات والأرضِ،
ومِلء ما بينهُما، ومِلء ما شئت من شيءٍ بعدُ.
،’
تفسير سورة الزّلزلةِ

،’

،’
* د. أمين بن عبدالله الشقاوي.

**
قال تعالى: ﴿ إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا * وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا *
وَقَالَ الْإِنْسَانُ مَا لَهَا * يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا * بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا *
يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ *

فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ﴾؛
[الزلزلة: 1 - 8].
**
روى الإمام أحمد في مسنده من حديث عبدالله بن عمرو
رضي الله عنْهُما - قال: أتى رجُلٌ رسولَ الله؛
- صلَّى الله عليْه وسلَّم - فقال:

أَقرِئْني يا رسول الله، قال له: ((اقْرأ ثلاثًا من ذات ﴿ الر ﴾))،
فقال الرَّجل: كبِرتْ سنِّي، واشتدَّ قلْبي، وغلظ لساني،
قال: ((فاقرأ من ذات ﴿ حم ﴾))، فقال مثل مقالته الأولى،
فقال: ((اقرأ ثلاثًا من المسبّحات))، فقال مثلَ مقالتِه،
فقال الرَّجُل: ولكن أقْرِئْني يا رسول الله سورةً جامعة،
فأقرأه: ﴿ إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ ﴾، حتَّى إذا فرغ منها،

قال الرَّجُل: والَّذي بعثَك بالحقِّ، لا أزيد عليها أبدًا،

ثمَّ أدْبَر الرَّجُل، فقال رسولُ الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم -:
((أفلح الرُّوَيجل، أفلح الرُّويجل))[1].

قوله تعالى: ﴿ إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا ﴾،

قال ابن عباس: أي تحرَّكتْ من أسفلها.
قوله تعالى: ﴿ وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا ﴾،
يعني: ألْقتْ ما فيها من الموتَى،
قال غيرُ واحدٍ من السَّلف: وهذا كقوله تعالى:
﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴾؛
[الحج: 1]، وكقوله تعالى: ﴿ وَإِذَا الْأَرْضُ مُدَّتْ *
وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ ﴾؛
[الانشقاق: 3، 4].



روى مسلم في صحيحِه من حديث أبِي هريرة - رضِي الله عنْه -؛
أنَّ النَّبيَّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم - قال: ((تقيء الأرضُ أفلاذ كبدها،
أمثال الأسطوان من الذَّهب والفضَّة، فيجيء القاتل فيقول:
في هذا قتلْتُ، ويَجيء القاطع فيقول: في هذا قَطعتُ رحِمي،
ويجيء السَّارق فيقول: في هذا قُطعت يدي،
ثمَّ يدَعونه فلا يأخذون منْه شيئًا))[2].

قوله تعالى: ﴿ وَقَالَ الْإنْسَانُ مَا لَهَا ﴾؛ أي: استنكر أمْرَها؛
بعدما كانتْ ساكنة ثابتة، وهو مستقرٌّ على ظهرها؛ أي: تقلَّبت الحال،
وصارتْ متحرِّكة مُضطربة، قد جاءَها من أمر الله تعالى؛
ما قد أعدَّه لها من الزلزال الَّذي لا محيدَ لها عنه،
ثمَّ ألْقت ما فيها من الأموات من الأوَّلين والآخرين،
وحينئذٍ استنكر النَّاس أمرها؛ قال تعالى:
﴿ يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَوَاتُ
وَبَرَزُوا لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ
﴾ [إبراهيم: 48].

قوله تعالى: ﴿ يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا ﴾؛
أي:
تحدِّث بما عمل العامِلون على ظهْرِها.

قوله تعالى: ﴿ بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا ﴾، قال ابن عبَّاس:
"أوحى لها؛ أي: أوحى إليْها"، قال ابنُ كثير:
"والظَّاهر أن هذا مُضَمَّن بمعنى أذن لها".
وقال ابن عبَّاس: ﴿ يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا ﴾،
قال: قال ربُّها: قولي؛
أي: تكلَّمي بما حصل عليك من خير أو شر[3].

قوله تعالى: ﴿ يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا ﴾؛
أي: يخرجون إلى موقِف الحساب أشتاتًا؛
أي: أنواعًا وأصنافًا ما بين شقيّ وسعيد،
قال تعالى: ﴿ لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ ﴾؛
أي: ليُجازوا بما عمِلوا في الدّنيا؛

من خيرٍ أو شرٍّ؛ ولهذا قال: ﴿ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ *
وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ﴾.
*
*

.....................

.........................................

[1] (11/139) برقم: 6575، وقال محقّقوه: إسناده حسن.
[2] ص 391 رقم 1013.
[3] "تفسير ابن كثير" (14/428-429).

اللّهمّ أحسِن عاقبَتنا في الأمور كلّها،
واجعَل عاقبة امرِنا رَشدًا.
**
* المَصدر وبهِ مزيد فائدة حَول فوائِد السّورة الكريمَة هُنـا.

 

Ofuq

Beginner Developer
rankrank
إنضم
19 يناير 2016
المشاركات
413
الإعجابات
273
النقاط
63
رد: (( إذا زُلزلت الأرض زلزالها )) l تفسيرٌ قيّم

رب آمنًا يوم العرض عليك ،،،، جزاكِ الله خيرًا ...
 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل