[ هام ] معنى حديث " لا تبِع ما ليس عندك"

تم تحميل الصفحة في 0,2321199 ثانية
معنى حديث " لا تبِع ما ليس عندك"

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,640
الإعجابات
22,078
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
فتوى, فتاوى, الفتاوى العامة,
معنى حديث " لا تبع ما ليس عندك"، فتاوى الشيخ السحيم
, فتاوى المعاملات, البيوع,


اللهم لك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مباركًا فيه؛
ملء السماوات و ملء الأرض،
و ملء ما بينهما، و ملء ما شئت من شيء بعد.



،’
ضِمن جديدِ النُّقطة العامّة؛ و القِسم العامّ؛
/
،’
فتوى؛
معنى حديث " لا تبع ما ليس عندك"


،’

فتوى نافعة؛
أرجو أن نفيد منها جميعًا.
/


/
فتوى؛

.......................


معنى حديث " لا تبع ما ليس عندك"
.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.:.


لفضيلة الشيخ/ عبالرحمن بن عبدالله السحيم؛
حفظه الله تعالى.




السّؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم بارك الله لك وزادك من العلم.


لي سؤال بخصوص هذا الحديث : عن حكيم بن حزام قال :
(يا رسول الله ، يأتيني الرجل فيريد مني البيع ليس عندي ، أفأبتاعه له من السوق ،
فقال :
لا تبع ما ليس عندك ) الراوي:حكيم بن حزام - المحدث: الألباني -


المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 3503.
خلاصة حكم المحدث: صحيح.


فهل المقصود هنا هو عدم البيع نهائيا لما هو ليس عند البائع؛
أم من الممكن أن يقول للمشترى بأنه ليس عنده وسوف أدبره لك من مكان آخر .
أم البيع يخص حالة أو بيوع دون بيوع ؟


فرجاء التوضيح من فضيلتكم.
وفقنا الله وإياكم وسائر المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات لما يحبه ويرضاه.




الجوابُ:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .


المنهي عنه أن يبيع الإنسان ما ليس عنده ، بحيث يبيع ويتعاقد هو والمشتري ،
أو يقبض النقود مِن المشتري قبل أن يمتلك البضاعة .


وأما إذا كانت البضاعة في السوق ، وينوي البائع أن يأتي بها ليكمل للمشتري ما يُريد ؛
فيجوز ، بشرط أن لا يقبض مِن المشتري شيئا حتى يَحوز البضاعة .


وفي فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة :

بيع السلعة على مَن طَلبها قبل شرائها وحيازتها لا يجوز ؛
لِمَا ثَبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث زيد بن ثابت رضي الله عنه قال :
" نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تُباع السلع حيث تُبتاع حتى يحوزها التجار إلى رحالهم " ،
وقال عليه الصلاة والسلام : "
من اشترى طعاما فلا يَبِعه حتى يستوفيه " ،
وقال صلى الله عليه وسلم : "
لا تَبع ما ليس عندك " ، وقال ابن عمر رضي الله عنهما :
" كُنّا نَشتري الطعام جُزافًا ،
فيبعث إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مَن
ينهانا أن نَبيعه حتى ننقله إلى رِحالنا . اهـ .




وسُئل شيخنا العثيمين رحمه الله :

في بعض المحلات التجارية الآن يذهب المشتري لشراء سلعة ما من البائع ،
فيقول له البائع :
انتظر قليلاً ويذهب ويأتي بالسلعة مِن مَحلّ آخر .
فما حكم هذا ؟ وهل يدخل في السَّلَم الحال ، أم لا؟


فأجاب رحمه الله :

أما إذا تعاقدا فهذا لا يجوز ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تَبِع ما ليس عندك " ،
وأما إذا تواعدا وقال
: ائتني بعد العصر مثلاً ،
وهو طلبها منه الصباح على نِيّة أنه سيشتري هذه السلعة ويبيعها عليه بعد العصر ؛

فهذا لا بأس به ؛ لأنه لم يحصل عقد .


المهم ألاَّ يكون بينهما عقد قبل أن تُحْضَر السلعة ،
وَوَعْد كُلّ واحد منهما لا يُلْزِم الآخر .


والله تعالى أعلم .

.........................

معنى حديث " لا تبع ما ليس عندك"

~ أفتى السّائل فضيلة الشيخ/ عبدالرحمن بن عبدالله السّحيم؛
حفظهُ اللهُ تعالى.




المصدر: منتديات مشكاة الإسلامية.




ربّ - تَبارَكتَ - طهّرنا من الزّلل؛ في القول والعَمل؛ آمينَ.

حفظكُم الله تعالى وثبّتكُم.

 

Dr berhak

.:: المـُـراقـِــب العــــــامّ ::.
طاقم الإدارة
إنضم
18 أكتوبر 2013
المشاركات
8,250
الإعجابات
9,976
النقاط
173
معلومات مهمة جدا

شكرا لك
 
الإعجابات: Sanaa

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل