[ هام ] الثّبات ثَباتان: ثَبات على الطاعة، وثَبات على الدّين

تم تحميل الصفحة في 1,8251905 ثانية
الثّبات ثَباتان: ثَبات على الطاعة، وثَبات على الدّين

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,637
الإعجابات
22,074
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
الثبات،
الثبات على الدين، القابض على الجمر,

اللهم لك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مباركًا فيه؛
ملء السماوات و ملء الأرض،
و ملء ما بينهما، و ملء ما شئت من شيء بعد.



،’
ضِمن جديدِ النُّقطة العامّة؛ و القِسم العامّ؛
/

فائدةٌ قيّمة؛
عسى أن نفيد منها جميعًا.

،’

حديثٌ مُنتقى؛
اخترناهُ لكُم؛
:
وفائدَةٌ قيّمة؛
،’
/
الثّبات ثَبَاتَان : ثَبَات على الطاعة ، وثَبَات على الدِّين

،’

:

،’

الثّبات ثَبَاتَان : ثَبَات على الطاعة ، وثَبَات على الدِّين

لفضيلة/ عبدالرحمن السحيم؛
حفظه الله تعالى.



الثّبات ثَبَاتَان : ثَبَات على الطاعة ، وثَبَات على الدِّين

كي ترى قوله صلى الله عليه وسلم:
" يا مُقَلّب القلوب ثَبّت قَلْبِي على دِينِك وطَاعَتك ".
وترى الفَرق بين الثبات على الدين والثبات على الطاعة:
انظر إلى بعض الصالحين وبعض طلاب العلم .. كان من أهل القرآن والذّكْر.
فشغله الجوال ومواقع التواصل والبرامج المتعددة حتى صَرَفته عن الطاعة؛
فَزَال ثباته الذي يَعهده على الطاعة.



ورأيت بعض الناس أخذ الجوال قلبه وعبادته.
حتى رأيت أحد طلاب العلم أذّن للصلاة ثم صلّى ركعتين خفيفتين،
ثم أخذ يُقلّب جواله إلى وقت إقامة الصلاة!
وآخر سلّم من الصلاة فأخْرج الجوال مباشرة ليرى الرسائل!
وثالث ورابع يطوف ويتصفح الجوال بل ويُصوّر بالجوال.
وكل هذا رأيته بِنفسي!



هم لا زالوا في ثبات على الدّين،
ولكن لم يثبتوا على الطاعة ، ولم يُداوموا عليها ،
بل صُرفت قلوبهم عن الطاعة ، وانشغلت بِتوافِه الأمور .

وهذا الانصراف مِن الحَوْر بعد الكَوْر

فنعوذ بالله مِن الْحَوْر بعد الكَوْر


قال عُمر رضي الله عنه يوما لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم :
فيمَ تَرَون هذه الآية نزلت : (أَيَوَدُّ أَحَدُكُمْ أَنْ تَكُونَ لَهُ جَنَّةٌ) ؟

قالوا : الله أعلم ، فغضِب عُمر فقال: قولوا نَعلم أو لا نَعلم.

فقال ابن عباس: في نفسي منها شيء يا أمير المؤمنين.
قال عُمر: يا ابن أخي، قُل ولا تحقر نفسك.
قال ابن عباس: ضُربِت مثلاً لِعَمل.
قال عمر: أيّ عَمل؟
قال ابن عباس: لِعَمَل.
قال عمر: لِرَجل غَنِيّ يَعمَل بطاعة الله عز وجل ،
ثم بَعث الله له الشيطان، فعَمِل بالمعاصي حتى أغْرَق أعماله .

رواه البخاري .

-----------------------




الثّبات ثَبَاتَان : ثَبَات على الطاعة ، وثَبَات على الدِّين

،’



...................................

~ تمّ؛ بحمدِ اللهِ تعالى.

/

المَصدر/ منتديات مشكاة الإسلامية.
,’
اللّهمّ علّمنا ما يَنفعنا، وانفَعنا بِما علّمتنا،
وزِدنا عِلمًا؛ آمينَ.





حفظكُم الله تعالى وثبّتكُم.

 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل