ادفعوا البلاء والمصائب بالإكثار مِن التوبة والاستغفار l وما يَعفُو الله عنه أكثر

تم تحميل الصفحة في 1,3521427 ثانية
ادفعوا البلاء والمصائب بالإكثار مِن التوبة والاستغفار l وما يَعفُو الله عنه أكثر

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,004
الإعجابات
21,346
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
ادفعوا البلاء والمصائب بالإكثار مِن التوبة والاستغفار

بسم الله الرّحمن الرّحيم
السّلامُ عليكمُ ورحمةُ الله تعالى وبركاتهُ


اللّهمّ لك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مباركًا فيه؛
ملء السماوات و ملء الأرض،
و ملء ما بينهما، و ملء ما شئت من شئ بعد.


/

مقالٌ؛ قيّمٌ.
مِن بَحر الرّقائِق
وفيضِ معينِ الوَعظ النّديّ؛
عسى أن ننتفع بهِ.


/

ادفعوا البلاء والمصائب بالإكثار مِن التوبة والاستغفار l وما يَعفُو الله عنه أكثر






،’

💎 قال زياد بن الربيع : قلتُ لأُبَيّ بن كعب :
يا أبا المنذر؛ آية في كتاب الله أحزنتني .

قال : وما هي ؟

قلت : (
مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ) [النساء: 123] .

قال : إن كنتُ أراك
فَقِيهًا ! إن المؤمن لا يُصيبه مُصيبة قَدَم،
ولا اخْتِلاج عِرْق، ولا خَدْش عُود إلاّ بِذَنْب،
وما يَعفُو الله عنه أكثر .

رواه البيهقي في " شُعَب الإيمان " .




ادفعوا البلاء والمصائب بالإكثار مِن التوبة والاستغفار l وما يَعفُو الله عنه أكثر
🔶 قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

الاستغفار مِن أكبر الحسنات وبَابُه وَاسِع .

فمَن
أحسّ بِتقصير في قَوله أو عَمله أو حَاله، أو رِزقه أو تَقَلّب قَلب :
فعَلَيه بالتوحيد والاستغفار ؛ ففيهما
الشِّفاء إذا كانا بِصِدق وإخلاص .
وكذلك إذا وَجَد العبد تقصيرًا في حقوق القَرَابة،

والأهل والأولاد والجيران والإخوان ؛ فعليه
بِالدعاء لهم والاستغفار .



ادفعوا البلاء والمصائب بالإكثار مِن التوبة والاستغفار l وما يَعفُو الله عنه أكثر
🔷 وقال ابن القيم :

ومن
عُقُوبات الذّنُوب : أنها تُزِيل النّعِم ، وتُحِلّ النّقَم .
فمَا زَالَت عن العبد نعمة إلاّ بِذَنْب ، ولا حَلّت به نِقْمة إلاّ بِذَنب ،
كما قال
علي بن أبي طالب رضي الله عنه : ما نَزَل بَلاء إلاّ بِذَنب ، ولا رُفِع إلاّ بِتَوبة .



::






ادفعوا البلاء والمصائب بالإكثار مِن التوبة والاستغفار l وما يَعفُو الله عنه أكثر

،’

المصدر/ مُنتديات مشكاة الإسلاميّة.


اللهمّ إنّا نسألُك الجنّة، وما قرّب إليها من قولٍ وعملٍ.

حفظكمُ الله تعالى ورعاكمُ.






 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل