[ هام ] حينما تَضيق بِك دُنياك وتَرى أنها النهاية؛ فتذكّر قِصة سعد

تم تحميل الصفحة في 0,4411196 ثانية
حينما تَضيق بِك دُنياك وتَرى أنها النهاية؛ فتذكّر قِصة سعد

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,249
الإعجابات
21,631
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
لا أحد يَجْني على الإنسان مثل نفسه!
بسمِ الله الرّحمن الرحيم
السّلامُ عليكمُ ورحمةُ الله تعالى وبركاتهُ

اللهّمّ لك الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه؛
ملء السّماوات و ملء الأرض، و ملء ما بينهما،
و ملء ما شئت من شيء بعد.
/
\
ضِمن جديدِ النُّقطة العامّة؛ و القِسم العامّ؛
/
،’
مقالٌ قيّم،
وتوجيهٌ مُهمّ؛


:
أرجو أن نفيد منهُ جميعًا.


/

فائدةٌ قيّمة؛
في رِحابِ القراءة،
ومُختارات الكُتُب القيّمة؛
انتقاءٌ عسى أن نفيد منهُ جميعًا.


،’

حديثٌ مُنتقى؛
اخترناهُ لكُم؛
:
وفائدَةٌ قيّمة؛
،’

/

حينما تَضيق بِك دُنياك وتَرى أنها النهاية؛ فتذكّر قِصة سعد


::


حينما تَضيق بِك دُنياك وتَرى أنها النهاية؛ فتذكّر قِصة سعد

/

مقالٌ قيم؛ عسى أن ننفع منهِ جميعًا.

::

حينما تَضيق بِك دُنياك وتَرى أنها النهاية؛ فتذكّر قِصة سعد
ما قصة سعد ؟!

مَرِض سعد بن أبي وقاص مَرَضًا شديدا في حجّة الوَداع ، فعَادَه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ،

فقال سعد : عادَنِي رسول الله صلى الله عليه وسلم في حَجة الوداع مِن وَجَعٍ أشْفَيتُ مِنه على الموت !

فقلت : يا رسول الله، بَلَغ بِي مِن الوَجَع ما تَرَى ، وأنا ذو مال، ولا يرثني إلاّ ابْنَة ، أفأتَصَدّق بِثُلُثيّ مالي ؟

قال : لا .

قال سعد فقلت : بِالشّطْر ؟
فقال : لا .


ثم قال : الثلث والثلث كبير -
أو كثير - إنك أن تَذَر وَرَثتك أغنياء ، خير مِن أن تَذَرهم عالَة يَتَكَفّفُون الناس،
وإنك
لن تُنْفِق نَفَقة تَبْتَغِي بها وَجْه الله إلاّ أُجِرت بها ،
حتى ما تجعل في فِيّ امرأتك .


قال سعد فقلت : يا رسول الله ، أُخَلّف بعد أصحابي؟

قال : إنك لن تُخَلّف فتَعَمل عَمَلا صالحا إلاّ ازْدَدتَ به دَرَجَة ورِفْعة ، ثم لَعلّك أن تُخَلّف حتى يَنْتَفِع بِك أقوام ، ويُضَرّ بِك آخَرُون .

رواه البخاري ومسلم .

عاش سعدٌ رضي الله عنه بعدها طويلاً..

واختُلف في تاريخ وفاته ومَبْلغ سِنّه ، فقيل : مات سنة خمس وخمسين ، وهو المشهور . وقد جاوَز السّبعين سَنَة .



ورُزِق سعد بعد ذلك بِسِتّة مِن الأبناء .. وفي هذا عَلَم مِن أعلام نُبُوّته صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه قال : " إنك أن تَذَر وَرَثتك أغنياء " ، فتَرَك وَرَثَة ، ولم يكن له إلاّ ابنة واحدة حينما قال له النبي صلى الله عليه وسلم ما قال .

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لِسَعد : " لَعلّك أن تُخَلّف حتى يَنْتَفِع بِك أقوام ، ويُضَرّ بِك آخَرُون " ، فكان كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فعاشَ حَمِيدًا ، ونَصَر الله به الإسلام يوم القادسيّة .



وقال الليث بن سعد : كان فَتْح جَلولاء سَنَة تِسع عشرة ، افتتحها سعد بن أبي وقاص .
قال الذهبي : قَتَل الْمَجُوس يَوم جَلولاء قَتْلا ذَرِيعا ، فيُقال : بَلَغَت الغَنِيمَة ثلاثين ألف ألف درهم .


وعن أبي وائل ، قال : سُمّيت جَلولاء : فَتْح الفُتوح . (سِيَر أعلام النبلاء)

وعلى يَديّ سَعد بن أبي وقاص رضي الله عنه كان هَدْم مُلك الْمَجُوس ، وزَوال دَوْلتهم !



قال الطبري : وكان فَتْح المدائن في صَفر سَنَة سِت عشرة ، قالوا : ولَمّا دَخَل سَعد المدائن أتمّ الصلاة وصام ، وأمَر الناس بِإيوان كِسْرى فجُعل مَسجدا للأعياد ، ونَصب فيه مِنْبرا ، فكان يُصلّي فيه . (تاريخ الطبري)

☑️ كل هذا الخير العظيم حصل بعدما ظن سعدٌ رضي الله عنه في يوم من الأيام أنه ميّت !


؛




حينما تَضيق بِك دُنياك وتَرى أنها النهاية؛ فتذكّر قِصة سعد

....................

من المصد ر/ شبكة مشكاة الإسلامية.

اللهمّ اكتُبنا وإخوتي ووالدينا ووالديهم من سُعداء الدّارين؛ آمينَ.




،’

♦ ♦ ♦

لُطفًا طالِع أيضًا:

::
[ مقال ] - صدقةُ المشاعر | قيّمٌ
::
[ هام ] - لَهُ المُلك | رقيقةٌ وتذكيرٌ
::
[ مقال ] - يتألّقُ الماضي الجَميل | لوحةٌ أدبيّة
::
[ مقال ] - اختِيار الله خَيرٌ مِن اختِيار العَبد لِنفسِه | تذكيرٌ قيّمٌ
::
[ هام ] - هدايةُ قلب | قيّمٌ
::
[ مقال ] - رحمةُ الله تعالى ولُطفهُ بِعباده | قيّمٌ
::
[ مقال ] - مفهومُ الأخلاق | قيّمٌ
::
[ هام ] - ما قلّ ودلّ من كتاب " العقل وفضله " لابن أبي الدنيا l قرأتُ لكُم
::
مُختارات من روضة ابن حبّان التميمي l قرأتُ لكُم
::
روائِع الطّنطاوي l روائع الأدب العربيّ
::
قطعةٌ من عقل الماوردي (مُختارات) l من عُيون الشّعر والحكمة
::
قمّة الجبل l عُلوّ في الحياة وفي الممات
::
نصائح لتشجيع الأطفال على القراءة l معلومة في صورة Infographic


::
[ هام ] - لا أحد يَجْني على الإنسان مثل نفسه! l قيّمٌ
:


~ لا أحد يَجْني على الإنسان مثل نفسه!

،'

اللّهمّ علّمنا ما يَنفعنا، وانفَعنا بِما علّمتنا،
وزِدنا عِلمًا؛ آمينَ.




 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل