[ هام ] هل أنتَ لُغويّ أو لَغويّ؟! | لُغتي هُويتي

تم تحميل الصفحة في 0,2231346 ثانية
هل أنتَ لُغويّ أو لَغويّ؟! | لُغتي هُويتي

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,249
الإعجابات
21,631
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
نَعوذُ بِالله مِن الغَفلة | قيّمٌلا أحد يَجْني على الإنسان مثل نفسه!
بسمِ الله الرّحمن الرحيم
السّلامُ عليكمُ ورحمةُ الله تعالى وبركاتهُ

اللهّمّ لك الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه؛
ملء السّماوات و ملء الأرض،

و ملء ما بينهما،
و ملء ما شئت من شيء بعد.
/
\
ضِمن جديدِ النُّقطة العامّة؛

و القِسم العامّ؛
/
،’
مقالٌ قيّم،
وتوجيهٌ مُهمّ؛


:
أرجو أن نفيد منهُ جميعًا.


/

فائدةٌ قيّمة؛
في رِحابِ القراءة،
ومُختارات الكُتُب القيّمة؛
انتقاءٌ عسى أن نفيد منهُ جميعًا.


،’

حديثٌ مُنتقى؛
اخترناهُ لكُم؛
:
وفائدَةٌ قيّمة؛
،’

/

::


هل أنتَ لُغويّ أو لَغويّ؟!

/

مقالٌ قيم؛ عسى أن ننفع منهِ جميعًا.

::

هل أنت لُغويّ أم لَغويّ؟!

/

يخطئ بعض المتكلمين حين ينسب إلى «اللُّغة»؛
فيقول : «فلان لَغَوِيّ»،
و «اللَّغويون يهتمون بكذا»،
و «العلوم اللَّغوية».




وهذا نطق خاطئ يفسد المعنى؛ وإليك التفصيل:
أ - «لُغََوِيّ» بضم اللام منسوب إلى «اللُّغة» وهي ألفاظ يعبر بها أناس معينون عن أفكارهم.


ب - «لَغَوِيّ» بفتح اللام منسوب إلى «اللَّغا» وهو ما لا فائدة منه، أو الكلام الفاحش.



فالأصل في النسب هو بقاء الحركات دون تغيير:

«لُغَة = لُغَوي»؛ فيُلحظ أن حركتي اللام والغين لم تتغير في الصيغتين.

وكذا «لَغَا = لَغَوِيّ» يُلحظ أن حركتي اللام والغين لم تتغير.



والخلاصة:

أ - إذا أردت النسب إلى «اللُّغة» فقل : «لُغَوِيّ».

ب - إذا أردت النسب إلى «اللَّغو» فقل : «لَغَوِيّ».





؛



هل أنتَ لُغويّ أو لَغويّ؟!

....................

مُنتقى.

~ تمّ بحمدِ الله تعالى.



،’

♦ ♦ ♦

لُطفًا طالِع أيضًا:

::
[ مقال ] - صدقةُ المشاعر | قيّمٌ
::
[ هام ] - الابتسامة من شُعب الإيمان
::
[ هام ] - لَهُ المُلك | رقيقةٌ وتذكيرٌ
::
[ مقال ] - يتألّقُ الماضي الجَميل | لوحةٌ أدبيّة
::
[ مقال ] - اختِيار الله خَيرٌ مِن اختِيار العَبد لِنفسِه | تذكيرٌ قيّمٌ
::
[ هام ] - هدايةُ قلب | قيّمٌ
::
[ مقال ] - رحمةُ الله تعالى ولُطفهُ بِعباده | قيّمٌ
::
[ مقال ] - مفهومُ الأخلاق | قيّمٌ
::
[ هام ] - ما قلّ ودلّ من كتاب " العقل وفضله " لابن أبي الدنيا l قرأتُ لكُم
::
[ هام ] - نَعوذُ بالله مِن الغَفلة | قيّمٌ
::


 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل