[ مقال ] خاطرة | عندما يُصبح الثّراء بلا لذّة

تم تحميل الصفحة في 0,9311640 ثانية
خاطرة | عندما يُصبح الثّراء بلا لذّة

Sanaa

إدارية شؤون الأعضاء
طاقم الإدارة
إنضم
8 فبراير 2015
المشاركات
17,248
الإعجابات
21,631
النقاط
113
الإقامة
الدُّنيا ظِلٌّ زائِلٌ
نَعوذُ بِالله مِن الغَفلة | قيّمٌلا أحد يَجْني على الإنسان مثل نفسه!
بسمِ الله الرّحمن الرحيم
السّلامُ عليكمُ ورحمةُ الله تعالى وبركاتهُ

اللهّمّ لك الحَمد حمدًا كثيرًا طيبًّا مُباركًا فيه؛
ملء السّماوات و ملء الأرض،

و ملء ما بينهما،
و ملء ما شئت من شيء بعد.
/
\
ضِمن جديدِ النُّقطة العامّة؛

و القِسم العامّ؛
/
،’


مقالٌ قيّم،
وتوجيهٌ مُهمّ؛


:
أرجو أن نفيد منهُ جميعًا.


/

فائدةٌ قيّمة؛
في رِحابِ القراءة،
ومُختارات الكُتُب القيّمة؛
انتقاءٌ عسى أن نفيد منهُ جميعًا.


،’

حديثٌ مُنتقى؛
اخترناهُ لكُم؛
:
وفائدَةٌ قيّمة؛
،’

/

ثلمقالٌ قيّم، وتوجيهٌ مُهمّ؛

،'
ثلاثة فضل نشر العلم
اضرب من يضربك l في التّربية
/



/
::


~ خاطرة | عندما يصبح الثراء بلا لذة

أ. ريان الحيدر.

/


،'



خاطرة | عندما يصبح الثراء بلا لذة

في أحد الليالي الهادئة ذات الأجواء الساحرة كنت أسامر بعض الخلان وكان أحدهم مكروبا مهموما فسألته مالذي أكربك؟

قال تجارة خضت غمارها فبادت جل أموالي بها، وأنا منذ أمد على ما ترى من الكمد والضيق.

ولأني خليله علمت أن ما نقص من ماله لا يزيد عن الربع، أي أنه لا يزال ميسورًا ومن صنف الأثرياء الأغنياء.



على الضفة الأخرى كان من بين الرفاق الجالسين رجلًا يعيش كفافًا،
لا يعاني فقرًا ولا يرتع في غنى، فهو يملك ما يُمتِّع نفسه من مال،
لكن لا ينصرم الشهر إلا وينفد راتبه سوى بقية من فتات.


بادرته مخاطبًا كيف هي حياتك،
قال أظن أني من أسعد الخلق حياة وأهنئهم عيشًا، ثم تلى علي عبارة علمت أنها المفصل المحرك للسعادة ومحط الاختلاف بين هذا الرجل وصاحبنا السابق،
قال (مكينة) توليد السعادة في حياتي هي راحة البال واطمئنان الخاطر
،


وذلك لأنه ليس لدي مال عظيم أخشى فقدانه أو تجارة تؤرقني ذبذباتها ومعاملاتها، وليس بي فقرًا أو دين يحجب فرحي وسروري.



يتضح فعلًا أن صاحبنا الأول لم تزده أمواله إلا همًا بينما الآخر لم تزده فقدانها إلا اطمئنانًا وسكونًا.



المال من أسباب السعادة لا ريب، لكن تأكد أن الثراء إن تخطى حدًّا معينًا يغدو رقمًا يرفع الحساب لا أثرًا يرتقي بالسعادة، إلا أن يكون ضخًا في سبل العطاء والخير.
دعني أوضح العبارة الأخيرة بهذه الفلسفة البسيطة.


المال يا صاحبي يشتري لك لذتان.. لذة استهلاك ولذة عطاء، الأولى تملؤك رفاهية وسعادة والثانية تغمرك رضى وسعادة أيضًا.. غير أن الرضى شعور لذيذ طبعه طول المكوث ولا يصاحبه الملل وفوق ذلك ينمو مع نمو العطاء والبذل أما الرفاهية فهو شعور لذيذ أيضا لكن عمرها قصير ويعكرها الملل وتتوقف عند حد معين حتى وإن زاد الإسراف في الاستهلاك.




خلاصة المقال وما أرمي إليه هو أن غنى المرء؛
لا يعني أبدًا غناه بالسعادة،
وفقدان الغنى؛
(لست أعني الفقر) لا يعني أبدًا فقدان السعادة.



.................



خاطرة | عندما يصبح الثراء بلا لذة

~ تمّ بحمدِ الله تعالى.

المصدر/ صيد الفوائِد.




............................

,’

~ تمّ بحمدِ الله تعالى.



،’

لُطفًا طالِع أيضًا:

::
[ هام ] - مِن الغُبن! | تذكيرٌ قيّمٌ
::
[ هام ] - نَعوذُ بالله مِن الغَفلة | قيّمٌ
::
[ مقال ] - صدقةُ المشاعر | قيّمٌ
::
[ هام ] - الابتسامة من شُعب الإيمان
::
[ هام ] - لَهُ المُلك | رقيقةٌ وتذكيرٌ
::
[ مقال ] - يتألّقُ الماضي الجَميل | لوحةٌ أدبيّة
::
[ مقال ] - اختِيار الله خَيرٌ مِن اختِيار العَبد لِنفسِه | تذكيرٌ قيّمٌ
::
[ هام ] - هدايةُ قلب | قيّمٌ
::
[ مقال ] - رحمةُ الله تعالى ولُطفهُ بِعباده | قيّمٌ
::
[ مقال ] - مفهومُ الأخلاق | قيّمٌ
::
[ هام ] - ما قلّ ودلّ من كتاب " العقل وفضله " لابن أبي الدنيا l قرأتُ لكُم
::
مُختارات من روضة ابن حبّان التميمي l قرأتُ لكُم
::
روائِع الطّنطاوي l روائع الأدب العربيّ
::
قطعةٌ من عقل الماوردي (مُختارات) l من عُيون الشّعر والحكمة
::
قمّة الجبل l عُلوّ في الحياة وفي الممات
::
نصائح لتشجيع الأطفال على القراءة l معلومة في صورة Infographic


:

~ من الغُبن | تذكيرٌ قيّمٌ

،'



اللّهمّ علّمنا ما يَنفعنا، وانفَعنا بِما علّمتنا،
وزِدنا عِلمًا؛ آمينَ.

 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل