[ بقلمي ] هكذا نالو محبة الله

تم تحميل الصفحة في 1,4911416 ثانية
هكذا نالو محبة الله

ابو روضة

.:: إداري النقطة العامة ::.
rankrankrankrankrankrank
إنضم
28 أكتوبر 2012
المشاركات
4,293
الإعجابات
5,318
النقاط
223
الإقامة
القاهرة



جلست مع نفسى أفكر لماذا نال الصحابة رضى الله سبحانه وأصبحوا رضى الله عنهم....
فرأيت أنهم أبطال لا يتراجعون عمّا قرروا فعله....
رأيت من خلال قرآئتى أنهم رجال يقفون فى وجه الصعاب وقفة أسدّ لا يهاب ولا يستسلم...
رأيت أنهم شُجعان يٌقدمون ولا يتراجعون ولو كان هذا على حساب حياتهم
( المهم أن يرفعون أسم الله فوق كل شيئ )...
رأيت أنهم لا يُحنون رؤسهم ولا ينكسرون إلا لله...
رأيت أنهم لا يتراجعون عن الأعمال التى يفعلونها مهما واجهوا من مشقة...
نظرت لنفسى وأغلب من حولى ورأيت العجب العُجاب..
نعم رأيت أننا أو أغلبنا نتراجع بمجرد أن رأينا مشقة أو صعوبة فى العمل الذى نقوم به ولا نكمله...
رأيت أن كل تفكيرنا محصور فقط فى هذه الدنيا وملذاتها وكيف نجمع منها أكبر قدر من المال على حساب طاعتنا لله...
رأيت أن أكثرنا غير شجاع , يخاف أن يُجرب ليتعلم ويبتكر...
نظرت بخيالى بعيداً ورأيت صحَابى يقف وسط السيوف والأسهم وجسده مُمّزق وبيديه راية الإسلام
تمسكها وتحضنها ولا تتركها "
لآنه متمسك بهدفة "...
وكأنه يقول لى تمسك بهدفك لآخر نفس بحياتك ولا تتركه.....
ونظرت على الجانب الأخر من حياتنك فرأيت أننا مُرفهّين و
" مدّلعين " , فاذا رأينا فى عملاُ ما صعوبة أو مشقة نتحجج ونتهرب منه...
فظهر لى بالنهاية أنه سبحانه أحبّهم لآنهم :-
رجال..
لا يهابون ويدخلون فى المواقف الصعبة بصدورهم ....
 

لين 11

Beginner Developer
rankrank
إنضم
16 أغسطس 2019
المشاركات
154
الإعجابات
168
النقاط
43

هم عاشوا (رضي الله عنهم ) في أفضل القرون
وصدقوا ماعاهدوا الله عليه
فبلغهم الله رضاه عنهم في الدارين


 

الأعضاء النشطين حاليآ الذين يشاهدون هذا الموضوع (1 عضو و 0 ضيف)

خيارات الاستايل

نوع الخط
مودك
اخفاء السايدر بار OFF
توسيط المنتدى OFF
فصل الأقسام OFF
الأقسام الفرعية OFF
عرض المشاركات
حجم الخط
معلومات العضو OFF
إخفاء التوقيع OFF

إرجاع خيارات الإستايل